الرئيسية / أخبار / بينما العالم منشغل بالإنتخابات الأمريكية، الصين تغزو من جديد

بينما العالم منشغل بالإنتخابات الأمريكية، الصين تغزو من جديد

15086357_10158124450990725_528727235_n-png

العملاق الصيني يسعى جاهداً في إيجاد منافذ اقتصادية جديدة يبسط بها نفوذه على الاقتصاد العالمي ويقلل من الكلفة المادية على منتجاته، والأهم من ذلك كسب الوقت في الصناعة وتوصيل المنتجات. فكانت أحد أفكاره الجهنمية إعادة إحياء طريق الحرير سابقاً، أو جزء منه عن طريق ربط إقليم شينجيانغ غرب الصين الذي لا يتمتع بأي منفذ بحري بسكك حديدية تنقل المنتجات إلى ميناء جوادر الباكستاني المطل على بحر العرب، وفي حال نجاح هذا المشروع سينهض ميناء جوادر ويصبح قوة حقيقية لباكستان تنافس بها دبي وسنغافورة، ويقدر العائد من المشروع أي الممر الاقتصادي ب 64 مليار دولار. وبالرغم من بناء الميناء الذي انتهى منذ قرابة عقد من الزمن وبتكلفة 248 مليون دولار بمساعدة فنية وتقنية ومالية صينية، إلا أنه حتى اليوم لم يتم تفعيل هذا الميناء وبقي بحر العرب خالي من السفن التجارية الضخمة. وتعود أهم العوائق في تشغيل المشروع إلى العوائق التالية:

١-فقر البنى التحتية في باكستان فهي غير مؤهلة نهائياً عدا عن كون الميناء منطقة معزولة تماماً عن الأقاليم والمدن المحيطة الباكستانية.

٢-يعد إقليم بلوشستان أفقر أقاليم باكستان وأغناها بالثروات الباطنية ( النفط والغاز) ولكنه يعاني منذ زمن بعيد من نزاع مسلح بغية الحصول على الانفصال وذلك منذ عام 1947 أي نهاية الحكم البريطاني.

٣-تعرضت كويتا عاصمة أقليم بلوشستان لتفجير ضخم في آب الماضي راح ضحيته 70 شخصاً أغلبهم من المحامين وأصحاب الكفاءات، مما يشكل عائق أمام أصحاب الكفاءات بالقدوم إلى أقليم بلوشستان، فقامت باكستان بتشكيل قوة من 15000 جندي مسلح لحماية الخبراء والبنية التحتية. ويقول الخبراء أنه لن تنعم المنطقة بأي تطور أو نهضة اقتصادية ما لم تعم المنطقة بالسلام. ومن المنتظر إنهاء العمل في هذا المشروع والبدء به في كانون الأول من عام 2017.

اعداد: César Hakimeh

تدقيق: Dania Al Mulki

استمعوا الى البث المباشر لراديو اورنينا اف ام

شاهد أيضاً

غوغل تنشر قائمة بالموضوعات الأكثر بحثاً عبر موقعها في عام 2017

نشرت شركة غوغل قائمة بالموضوعات الأكثر بحثاً والتي كانت رائجة في عام 2017 حول العالم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *