الرئيسية / الأسواق والمال / كيف تتجنب السؤال الأسوأ اثناء مقابلة العمل.

كيف تتجنب السؤال الأسوأ اثناء مقابلة العمل.

تعد عملية إيجاد فرصة العمل المناسبة من أكبر التحديات التي تواجه شباب اليوم، فكلٌ منا يحلم بالوظيفة الأفضل التي تدر مالاً يحقق لنا مستوىً معيشياً جيداً. و لكن هل فكرت يوماً كيف يمكنك الظهور بمظهر المرشح الأفضل و الأنسب لوظيفةٍ ما أثناء إجراء مقابلة عمل؟ و كيف يمكنك تفادي الأسئلة الملغومة؟ و ما هي الطرق الأكثر لباقةً للالتفاف على الأسئلة التي يطرحها من يجري مقابلة العمل معك؟ طبعاً كل ذلك بهدف عدم فقدان فرصة الحصول على تلك الوظيفة.

نقرأ معاً في هذا المقال بعض الأساليب المفيدة التي نستطيع من خلالها تفادي الإجابة عن بعض الأسئلة أو محاولة عدم الإجابة بشكل مباشر.

 

 

في البداية نود القول أن من يخبرك أنه بإمكانك تفادي الإجابة عن سؤال مرتباتك السابقة أثناء مقابلة عمل، فلا بد من أنه يحاول بيعك شيئاً ما.

فحقيقة الأمر هي أنك لا تستطيع في بعض الأحيان التملص من إجابة هذا السؤال، وطبعاً ليس في حال رغبتك في أن تكون المرشح الأقوى لتلك الوظيفة، وهذا لا يعني أنه عليك الإدلاء بالمرتب الذي ترغبه فور طرح السؤال عليك.

فقد يكون بإمكانك جعل مدير الموارد البشرية أو من يقوم بإجراء المقابلة معك يحول تركيزه إلى مستقبل العمل معك و ليس التركيز على الماضي، وهذا في الحقيقة ما توده أنت.

لو أنك خضت مرةً تجربة القيام بإجراء مقابلة عمل، فأنت تعلم أنه ليس أمراً جيداً التحدث عن مرتباتك السابقة أو حتى عن نطاق المرتب المحتمل فور البدء بالمقابلة، لأنك بذلك تطوق نفسك بإحدى أمرين، فإما أن إجابتك تبعدك عن المنافسة على تلك الوظيفة، أو أنها تكلفك مالاً ما كنت تعلم أنه بإمكانك الحصول عليه. و مع مرور الوقت، فيمكن لهذه الأخطاء المتراكمة أن تفوت عليك الكثير. فلو أنك مثلاً فوت ما مجموعه 5000 دولاراً في السنة في كل مرةٍ تفاوض فيها على المرتب، فإن ذلك سيتراكم بخسارة مئات الآلاف من الدولارات على مدى الحياة.

إليك هنا بعض الطرق التي تستطيع من خلالها التحكم أثناء المفاوضة على المرتب، مما يساعدك في تفادي الإجابة المباشرة عن سؤال المرتب أثناء مقابلة العمل:

 

  1. الجرأة لإدخال “فراغ”

لم تعد مضطراً لأن تطأ قدمك غرفة إجراء مقابلة العمل و مواجهة السؤال الأصعب المتعلق بمرتباتك السابقة، فقد قامت العديد من الشركات اليوم بوضع هذا السؤال في مقدمة طلب الحصول على وظيفة في عملية التقديم عبر الإنترنت. و للاحتيال على ذلك، يمكنك ترك الحقل المخصص في الطلب لملء المرتب فارغاً، و في حين كان الملء إجبارياً لإتمام عملية التقديم فيمكنك إدخال علامة – أو 0.

قد يعتبر ذلك نوعاً من الرهان، ولكنه رهانٌ صغير J. إذا كانت مؤهلاتك جيدة، فسيقوم معظم الباحثين عن موظفين بإجراء مكالمةٍ هاتفيةٍ واحدةٍ معك على الأقل لتحديد ما إذا كانت توقعاتك المتعلقة بالمرتب تقع ضمن حدود الميزانية المخصصة لتلك الوظيفة، وعندها أخيراً، إذا كنت مضطراً لتحديد المرتب الذي ترغب به، فستكون على الأقل قد أخذت فرصة اكتشاف المزيد من المعلومات عن تلك الوظيفة أولاً.

و في حال لم تكن الإجابة عن ذلك السؤال في طلب الحصول على وظيفةٍ عبر الإنترنت تبعدك عن المنافسة، فعليك حينها أن تتساءل فيما إذا كان سيسرك فعلاً العمل لدى شركةٍ تصر على وضعك في موقفٍ لا تجني أنت منه أي فائدة، و دون حتى منحك الفرصة لجمع معلوماتٍ كافية عن طبيعة العمل الذي سيوكل إليك، لتقوم بدورك باقتراح نطاق المرتب الذي ترغب به.

  1. أعد توجيه السؤال إلى من يقوم بإجراء المقابلة:

لا بد من أنه قد تم تخصيص ميزانية للوظيفة التي تجري المقابلة بشأنها، عليك التعويل على ذلك. فإذا قام مدير الموارد البشرية أو من يجري معك المقابلة بطرح سؤال المرتب عليك، قم أنت بدورك بسؤاله عن نطاق المرتب الذي تم تخصيصه لهذه الوظيفة بدلاً من أن تجيب مباشرة عن السؤال.

في كتاب “PayScale’s” فقرة دليل المفاوضة على المرتب، تطرح الخبيرة بهذا الشأن كاتي دونوفان السيناريو المحتمل التالي:

قد تسمع عبارة “حسناً، نحن لا نود إضاعة وقتك. فمعرفتنا بالمرتب الذي تريده تساعدنا في تحديد ما إذا كنا نتشارك فسحة اللعب ذاتها”. تقول دونوفان و كما كنت قد تعلمت منذ اليوم الأول أثناء عملي في شركة توظيف، فإنه لا يتم بالفعل إيجاد أي وظيفةٍ في شركةٍ ما دون أن تكون قد أقرت و حددت الميزانية المخصصة لها. و بناءً على ذلك فيجب أن يكون ردك كالتالي: “يفترض أن تكون هذه الوظيفة قد أقرت و تم تخصيص ميزانيةٍ لها، فما هي الميزانية المخصصة لهذه الوظيفة لأستطيع إخبارك ما إذا كنا نتشارك فسحة اللعب ذاتها”. العديد من الذين يقومون بإجراء المقابلة معك سيجيبون على هذا السؤال، و لكن يجب عليك التعويل أكثر على المؤهلات التي تتمتع بها للحصول على الوظيفة.

  1. الحضور مستعداً للأسئلة المتعلقة بمهام الوظيفة:

بالرغم من أنك لا تود أن تفاجأ من البداية، إلا أنه عليك الحضور آخذاً بعين الاعتبار نطاق المرتب الذي تريده، ولكن الأهم من ذلك هو أن تأتي وقد أعددت بعض الأسئلة المتعلقة بالوظيفة و مهامها. لماذا؟ لأنك لا تستطيع التقديم على وظيفة بناءً على المسمى الوظيفي المطلوب فقط، أو حتى مهام الوظيفة المدرجة، و ذلك لمساعدتك في معرفة ما ستقوم بفعله طوال اليوم في حال حصلت على الوظيفة. فالمسميات الوظيفية تختلف بشكلٍ كبير بين شركةٍ و أخرى، فقد يكون مدير قسم وسائل التواصل الاجتماعي في شركةٍ ما، هو مجرد متدربٍ في قسم التسويق بالنسبة لشركةٍ أخرى. لذلك و من أجل أن تعرف بشكلٍ دقيق نطاق المرتب المطلوب، عليك أن تعرف أولاً ما هو المطلوب منك عمله في تلك الوظيفة.

  1. اطرح نطاق المرتب الذي يركز على مهام الوظيفة و ليس على تاريخ مرتباتك السابقة:

فور معرفتك بما تنطوي عليه تلك الوظيفة من مهام، ستكون قادراً على تضمين تلك المعلومات في البحث الخاص بك عن تلك الوظيفة، وبالتالي الوصول إلى نطاق مرتب أكثر دقة. و تذكر، فليس مهماً ما كنت تتقاضاه في الماضي، و لكن ما يهم بالفعل هو ما ستسطيع تقديمه لهذه الوظيفة، و كم يستحق ذلك بالنسبة لك الآن و في المستقبل.

  1. أعد صياغة السؤال:

كتبت أليسون جرين في مقالتها “اسأل مديراً” في صحيفة أخبار الولايات المتحدة: “أفضل ما يمكن فعله، عندما يقوم من يجري مقابلة العمل معك بسؤالك عن تاريخ مرتباتك السابقة، هو أن تقوم بإعادة صياغة السؤال ليصبح ما هو نطاق المرتب الذي تسعى إليه شركتكم”. ولكن وقبل كل شيء، يبقى هذا السؤال الأهم في مقابلة عمل! على سبيل المثال “أنا أبحث عن نطاق مرتب يتراوح بين 45,000 دولاراً و 55,000 دولاراً”. في بعض الحالات قد يتم قبول هذا الجواب و تستمر المحادثة، و لكن وفي حال عدم قبول الجواب، تقترح جرين بأن تحتفظ أنت بتلك المعلومات لنفسك. وتضيف أن أمراً واحداً لا يجب عليك فعله أبداً هو الكذب، فكل ما يستطيع رب العمل فعله لكشف ما إذا كنت تكذب أو تقول الحقيقة، هو طلب الكشف المالي الخاص بك المسجل في الدولة والذي يشمل جميع مدفوعاتك الضريبية.

ترجمة : Cuty Shayma

المصدر : Businessinsider

 

 

 

شاهد أيضاً

9 أخطاء قد تفسد نهار عملك!

قد تحكم الدقائق الأولى في عملك على مجرى أحداث النهار كاملاً داخل الشركة التي تعمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *