الرئيسية / الصحة / عوامل تساعد المرأة على الحمل – الجزء الأول

عوامل تساعد المرأة على الحمل – الجزء الأول

تشتكي العديد من الزوجات من عدم حصول حمل لديها بعد مرور فترة على زواجهن. وعلى الرغم من أن العديد منهن قد يبدأن بالبحث عن حلول طبية لذلك قد لا يكون لها فائدة، يمكن لاتخاذ بعض الاحتياطات واتباع بعض النصائح أن ترفع من نسبة حدوث الحمل لدى المرأة.

لنلقي نظرة على المجموعة الأولى من هذه العوامل :

 

  1. افهمي دورتك الشهرية بشكل أفضل:

عندما تفهمين دورتك الشهرية بشكل أفضل فإن هذا سيساعدك على زيادة فرص حصول حمل. تبدأ المرحلة الأولى من الدورة الشهرية مع أول يوم نزيف. هنا جسمك يبدأ بإفراز هرمونات مثل (FSH) الذي يساعد على نمو البويضات في المبايض. وبين اليومين الثاني والرابع عشر تساعد هذه الهرمونات على زيادة سماكة بطانة الرحم استعدادا لاستقبال البيضة الملقحة. تدعى هذه المرحلة بالمرحلة الجريبية.

2. ما الذي يحدث خلال الإباضة؟

تستمر الدورة الطمثية حوالي 28-35 يوما. تحدث الإباضة عادة بين اليوم الحادي عشر واليوم الحادي والعشرين من هذه الدورة. يزداد إفراز الهرمون (LH) في هذه المرحلة مما يحرض على إطلاق بويضة ناضجة، وفي نفس الوقت تصبح مخاطية عنق الرحم زلقة أكثر لتساعد الحيوانات المنوية على العبور باتجاه البويضة.

3. التوقيت هو الأساس:

تولد الفتاة ولديها في مبايضها حوالي 1-2 مليون بويضة، لكن يخرج منها في حياتها عبر عملية الإباضة حوالي 300-400 بويضة فقط. عادة يتم إفراز بويضة واحدة في الشهر. تتحرك البويضة عبر قناة فالوب الذي يربط المبيض بالرحم. عندما يكون التوقيت مناسبا يقوم أحد الحيوانات المنوية بإخصاب البويضة خلال طريقها إلى الرحم. لكن إذا لم يحدث إخصاب خلال 24 ساعة من خروج البويضة من المبيض فإنها تنحل، بينما يستطيع الحيوان المنوي العيش لمدة 3-5 أيام. وبالتالي فإن معرفة المرأة للتوقيت الذي ستحصل فيه الإباضة سيساعدها على تحديد موعد مناسب مع الزوج للجماع.

4. حددي الأيام الأكثر خصوبة لديك:

عادة تكون فرصة حدوث الحمل أعلى ما تكون عندما يتم الجماع قبل يوم أو يومين من الإباضة. إذا كانت الدورة الشهرية للمرأة ذات مدة طبيعية (28 يوما)، يجب حساب 14 يوما قبل موعد بدء الدورة الشهرية الجديدة (التي تبدأ بحدوث النزيف). ينبغي التخطيط لممارسة الجماع في الأيام الي تحيط بفترة الإباضة بتواتر (يوم نعم ويوم لا) مثل الأيام 12 و 14. ينبغي الأخذ بعين الاعتبار أن ممارسة لجماع كل يوم قد تقلل من عدد الحيوانات المنوية عند الرجل. قد تكون الدورة الشهرية عند المرأة أطول أو أقصر، لذا تفيد الاستعانة ببعض موقتات الإباضة على الإنترنت في تحديد اليوم الذي ستحدث فيه الإباضة.

5. تتبعي يوم الإباضة من خلال درجة حرارتك:

بعد أن يطلق الجسم البويضة، يرتفع مستوى هرمون البروجيسترون ليساعد في نمو والمحافظة على بطانة الرحم استعداد لتعشيش البيضة الملقحة في حال حدوث الإخصاب. هذا الهرمون يعمل على زيادة درجة حرارة الجسم قليلا، لذا فإن قياس درجة الحرارة يوميا في الصباح قد يساعد في تحديد فيما إذا كانت المرأة قد حدثت لديها الإباضة. يمكن بسهولة شراء ميزان حرارة من أحد الصيدليات حيث أنه رخيص نسبيا، لكن تعتبر هذه الطريقة ليست بدقة الطرق الأخرى لتحديد موعد حدوث الإباضة.

 

تابعونا على أورنينا إف إم لنكمل معا في هذه السلسلة 🙂

شاهد أيضاً

تحذيرات من أن باب الثلاجة يعد أسوأ مكان لحفظ البيض

قالت مسؤولة شركة “سبيس ستشايشن”، فلاتكا ليك، إن باب الثلاجة أسوأ مكان على الإطلاق لحفظ …