الرئيسية / الصحة / التغذية / نباتات صغيرة في حجمها كبيرة في مفعولها العلاجي – الجزء الثاني: النباتات المستأنسة

نباتات صغيرة في حجمها كبيرة في مفعولها العلاجي – الجزء الثاني: النباتات المستأنسة

دأب الإنسان – ومازال مستمرا في دأبه – منذ أن هبط على الأرض على السعي في سبيل توفير دواء يساعده على الشفاء مما يتعرض له من أمراض، واهتدى الإنسان بفطرته وخبرته إلى تناول نباتات معينة أو أجزاء منها أو عصارتها بهدف إزالة آلام المعدة أو التخفيف من أثر الحمى أو الشفاء من الصداع.

لنتابع سوية الجزء الثاني من سلسلة النباتات العلاجية الذي سيتناول بشكل خاص النباتات المستأنسة.

لقراءة الجزء الأول من السلسلة (النباتات البرية)، اضغط هنا

 

الحبق:

الوصف النباتي:

هو نبات حولي عطري ليفي ذو رائحة عطرة أخاذة، يزرع على شرفات المنازل و في الحدائق، وينتمي لفصيلة الشفويات ذات الأوراق الخضراء رمحية الشكل، وتكون أزهاره على شكل قضبان. من أسمائه: الحبق الريحاني – ريحان الملك – ريحان الحماحم – بادروج – حوك – شاه سفرم.

الأجزاء المستخدمة: الأوراق والأزهار

الفوائد العلاجية:

  • مفيد للصداع النصفي وآلام الرأس.
  • مضادّ قوي للميكروبات.
  • مهضّم ومسكّن لآلام المعدة.
  • لتخفيف الاحتقان وتسكين الأنفلونزا.
  • لتسكين الحكة والورم.

 

المليسة:

الوصف النباتي:

نبات يبلغ ارتفاعه من 30 حتى 100 سنتيمتراً، يمتد طويلاً داخل الأرض وينبت منه فروع عمودية مربعة. أوراقه متقابلة بيضوية الشكل ومسننة، وأزهاره صغيرة بيضاء اللون أو خفيفة الصفرة ومرافقة للأوراق.

الأجزاء المستخدمة: الأوراق والعشبة قبل ظهور الزهر.

الفوائد العلاجية: يستخدم زيت المليسة الطيار في معالجة آلام الروماتيزم، والآلام العصبية في الأسنان والأذن، والصداع وخفقان القلب العصبي، وتحسين الحالة النفسية وتقوية الذاكرة.

 

المردقوش:

الوصف النباتي:

عشبة يتراوح ارتفاعها بين 30 إلى 60 سنتيمتراً، ساقها صلبة مضلعة وتكسوها شعيرات دقيقة، لونها في الأعلى أسمر ممزوج بالحمرة تتفرع عنها أوراق متقابلة، والورقة بشكل اللسان تكسوها شعيرات قليلة أيضاً.

الأجزاء المستخدمة: الأغصان المزهرة مع الزهر.

الفوائد العلاجية: يستخدم زيت المردقوش في معالجة الزكام، وضعف الشهية للطعام، والاضطرابات المعدية والمعوية.

 

السماق:

الوصف النباتي:

السمّاق هو نبات عشبيّ من الفصيلة البطميّة، ويتكوّن من شجيرات صغيرة الحجم قد تصل إلى ارتفاع ثلاثة أمتار تقريباً، ولها أوراق متراكمة فوق بعضها، وهي ذات شكل ريشيّ، ولها أزهار خضراء مبيضّة، وتتجمّع أزهارها على شكل سنبلة كثيفة، ولها بذور صغيرة تغطيها شعيرات كثيفة، وهو نبات اقتصاديّ ويدخل في الاستخدامات الطبيّة والصناعيّة، ويُستخدم في المطبخ الشرقي في إعداد وصفات الطعام المختلفة، وهو يستخدم كتوابل بنفسجيّة اللون توضع على الطعام لتعطيه طعماً حامضاً مميّزاً.

الأجزاء المستخدمة: الأوراق، البذور.

الفوائد العلاجية:

  • مناسب لعلاج حلات النزيف، ومشاكل الإسهال، والالتهابات المخاطيّة ، كما يعمل السمّاق على شد اللّثة عند استخدامه كمضمضة، ويسكّن ألم الأسنان، كما أنّه مفيد في تسكين الألم وخاصّة الروماتيزم، ويعمل على تخفيف الشعور بالعطش.
  • يستخدم السمّاق كتوابل للعديد من الأكلات التي تحتاج إلى الطعم الحامض.
  • يعالج غلي السمّاق ودهن الجسم به الاحمرار والتوهّج والالتهاب الذي يعاني منه الجلد، كما أنّه يمنع انتشار الغرغرينا حسبما أثبته العلماء القدامى كابن سينا.
  • يعمل السمّاق على تخفيف الوزن وتنظيم عمل الجهاز الهضمي والأمعاء؛ لذا فهو يساعد الجسم في التخلّص من بقايا الطعام الزائدة عن الحاجة وغير المفيدة، ويخلّص الجسم من السموم والدهون الزائدة مما يساهم في تخفيف الوزن الزائد.

 

الغار النبيل أو الرند أو نبات الغار أو ورق الغار:

الوصف النباتي: هي عبارة عن أشجار كبيرة معمرة اسمها العلمي باسم: Laurus nobilis. من الجنس Laurus ، والعائلة: Lauraceae. استخدمها اليونانيون والرومانيون كمادة طبية. تحتوي الاوراق على زيت طيار بنسبة 3% تقريبا.

يتكون نبات الغار من 11 عائلة مزهرة و 70 جنس وأكثر من 2500 نوع.

ولشجر الغار ثمار تشبه ثمار الزيتون ويستخرج من هذه الثمار زيت عطري معقم يدعى زيت الغار وهو يستخرج بطرق تقليدية يدوية.

يستعمل زيت الغار في صناعة الصابون الطبيعي لما له من خواص جيدة ولكونه ينتج صابون رائع وآمن للاستحمام حتى أنه ينصح بالاستغناء عن الشامبو والاكتفاء بصابون الغار بديلاً جيداً.

الاستخدامات: تستعمل أوراق الغار كبهارات في وصفات الطعام المتنوعة، وصناعياً يستخرج زيت الغار من ثماره ليدخل في صناعة الصابون الطبيعي.

أولاً: ثمار الغار الذي يستخلص منه زيت الغار يستعمل في الصناعات التالية:

– صابون الغار بمختلف أنواعه.

– شامبو الغار بمختلف أنواعه.

– صابون الغار السائل.

– عطر زيت الغار الطبيعي.

– أقراص زيت الغار الطبيعي لتعطير الحمامات والخزن.

فوائد صابون الغار الطبيعي:

  • تغذية البشرة وإعطائها قوة ونضارة مما يساعد على تأخر ظهور التجاعيد.
  • تغذية جذور الشعر ومنحه الحيوية و التخفيف من تساقط الشعر.
  • تخليص الجسم من البكتريا المسببة للرائحة ومنحه عطراً طبيعياً جميلاً.
  • المساعدة في علاج بعض الأمراض الجلدية كالأكزيما والصدفية.

كما أنه يستعمل في: معالجة الروماتيزم والجرب والحكة بدلك الأجزاء المصابة به. وكمسكن لآلام الأذن بسكب بضع نقاط فيها. وفي معالجة الرضوض والخدوش بدلك الأجزاء المصابة. ولمكافحة قمل الرأس بدلكه لفروة الرأس.

ثانياً: أزهار الغار: ويستعمل منقوعها لمعالجة المغص.

ثالثاً: أوراق الغار المجففة: وتستعمل كتوابل لإزالة زنخ اللحوم وإعطائها النكهة المميزة.

شاهد أيضاً

لهذا السبب عليكِ الإقلال من استخدام أصبغة الشعر!!

أعلن أطباء بريطانيون في بحث نشر مؤخراً أن النساء اللواتي يصبغن شعرهن أكثر من ست …