الرئيسية / الصحة / التغذية / هل تصبح الدموع بديلاً لسحب الدم ؟!

هل تصبح الدموع بديلاً لسحب الدم ؟!

نقوم وبشكل روتيني بإجراء العديد من التحاليل الدموية الروتينية لمتابعة حالتنا الصحية مثل اختبار فقر الدم وارتفاع الكوليسترول وما إلى ذلك، ولكنّ إجراء الاختبارات الدموية لتقييم الحالة التغذوية للفرد ليست أمراً روتينياً. ما نقصده أنّه ليس أمراً شائعاً أن نطلب تحليلا لمعرفة إذا ما كنا نعاني من نقص الفيتامين B1 أو الفيتامين E مثلاً، وغالباً ما تتم مثل هذه التحاليل بعد ظهور الأعراض المرافقة لنقص الفيتامينات (كل فيتامين له أعراض نقص مختلفة عن الآخر)، فكيف لو أنّ النقص يحدث في مرحلة مبكرة من العمر – لدى الأطفال- والذي إن لم يلاحظ بسرعة ويعالج قد يؤدي إلى تأثيراتٍ صحية في المراحل العمرية اللاحقة.

ولما كان الأطفال يبكون بسهولة كبيرة، فقد دفع ذلك الباحثين للاهتمام بما قد تعكسه الدموع وما قد تقدمه من معلوماتٍ وبشكلٍ خاص المعلومات التغذوية المتعلقة بالفيتامنيات المنحلة بالماء (B1- B2- B3- B5- B9) والمنحلة بالدسم (A, E) والتي قد تساعد في تقييم الحالة التغذوية. لاسيما أنّ الفيتامينات لا يمكن اصطناعها في الجسم ولهذا فإنّها تعكس من خلال تحليلها المصادر الغذائية في الجسم، وبالتالي ستكون مؤشراً جيداً للصحة من الناحية التغذوية. كذلك هدف الباحثون إلى تطوير إمكانية التحليل بحيث تكون التكلفة أقل، لاسيما في المجتمعات التي تعتبر في دائرة الخطر من نقص هذه المغذيات.

وبالفعل، قام باحثون من جامعة Michigan التكنولوجية باختبار عينات من الدموع وعينات من الدم – بهدف مقارنة النتائج- لـ 15 طفل رضيع بعمر الأربعة أشهر وأهلهم، باستخدام تقنية liquid chromatography/mass spectrometry وكانت النتائج واعدةً، ويمكن تلخيصها بالقول أنّ الدموع هي سائل حيوي مُقيّم للحالة التغذوية كونه مرآة تعكس بصورة كافية معلومات مصل الدم، ويمكن لهذا الأمر المساعدة في تشخيص نقص المغذيات بصورة أسرع، مما يساهم في تحسين الصحة وتدارك المشاكل الصحية المحتملة لاحقاً.

الدراسة لمن يرغب في الاطلاع: انقر هنا

اعداد:  أخصائية التغذية نغم وسوف

تدقيق: الدكتور عمرو زيتاوي

شاهد أيضاً

سر سعادتك في نظام نومك!!

دراسة جديدة تظهر أن الغفوات القصيرة ستجعلك شخصاً سعيداً. اكتشف العلماء في دراسة جديدة وجود …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *